عن الشيخ
                                                                   
 


الشيخ يتحدث عن نفسه:

مسلم يشهد لله بالوحدانية ولمحمد صلى الله عليه وسلم بالنبوة والرسالة.


 وإنسان، يرى أنه يعجز أن يكون مسلما صحيح الإسلام، إذا عجز أن يكون إنسانا يؤمن بحق كل إنسان فيما يطالب به لنفسه: من حرية، وحق، وعدل، وكل حقوق الإنسان

 

ومصري، يعتز بمصريته، وقروي: فيه ما فيه من بساطة أهل القرى، على ما تربو عليه

 

وأزهري: أعتز بانتمائي لهذه المؤسسة العريقة، أطمح أن يعود الأزهر لماضيه العريق التليد، ولسابق قوته في الحق، تقول الحق ولا تخشى في الله لومة لائم، بعيدا عن العمائم التي جعلته ألعوبة في يد السلطان يحركها كيف يشاء.

 

ويتيم: تيتم في العاشرة من عمره، ولم يكن يتمه يوما عامل عجز أو ضعف، بل كان عامل قوة وصلابة، وحب، للأقارب، والمجتمع

 

وابن: لأبوين، كافحا لأجل تربيته وجعله إنسانا صالحا، لأب كان أميا، لكن كان أكبر أحلامه أن يكون ابنه من علماء الأزهر، حافظا للقرآن، وأم أمية لكنها علمتني ما لم أتعلمه من الكتب، عزة النفس في غير كبر، وحب الخير في غير سذاجة، كانت الأب والأم بعد وفاة أبي، فجزاها الله عني خير الجزاء.


 وزوجٌ وأب: لأبناء خمسة، والحمد لله على نعمته، أرجو أن يكونوا مشاريع لخدمة الأمة، على تقصيري في حقهم، وعدم وفائي بواجباتهم علي.


روابط وملفات هامة

عصام تليمة، موقع ويكيبيديا


- السيرة الذاتية الكاملة للشيخ عصام تليمة